co2 top-ar

voiture top-ar

avion top-ar

avion top-ar

avion top-ar

logo

الناظور - 5 أبريل2018 : مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة تطلق أنشطة خارجية بالناظور

مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة تطلق أنشطة ميدانية من أجل تحسيس أفضل للأطفال بحماية الساحل والمحيط.

أطلقت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة يوم 3 أبريل 2018، بالناظور، أنشطة ميدانية بمارينا أطاليون من أجل معاينة الأقفاص العائمة المغمورة في بحيرة مارتشيكا، وذلك في إطار برنامجها التربوي "المدارس الإيكولوجية". وقد تمت دعوة حوالي ثلاثين تلميذا من لجان التتبع المنتمين لتسع مدارس إيكولوجية المتواجدة بالقرب من بحيرة مارتشيكا إلى المشاركة في هذه الأنشطة. ويتعلق الأمر بالمدارس المتوجة باللواء الأخضر والمدارس المتواجدة بالقرب من الشريط الرملي للبحيرة: عمر المختار، وادي المخازن، الحسن الثاني، عبد المومن، أم المؤمنين، اولاد العربي، مجموعة مدارس ابن العاص، بوقانا، أركمان والجزيرة.

وتهدف المؤسسة من خلال هذه الأنشطة إلى تحسيس التلاميذ ميدانيا بحماية الساحل والمحيط، وهو محور أساسي في عملها المتمثل في حماية البيئة. ففي إطار هذه الأنشطة الخارجية، تقترح الأطر التربوية على المتعلمين الذين يؤطرونهم القيام بمشاريع ملموسة تندرج في اطار التنمية المستدامة من أجل الحفاظ على المحيط. وسيتم إنجاز جزء من هذه المشاريع في القسم الدراسي والجزء الآخر في الميدان، وستتطرق لمحاور كالتنوع البيولوجي البحري والأنشطة المائية والنقل البحري والصيد وتربية الأحياء البحرية والتلوث والضوضاء.

وقد تم تخصيص أول نشاط ميداني لفائدة التلاميذ بالناظور حيث عاينوا يوم 5 أبريل وضع الشعب الاصطناعية تحت الماء ببحيرة مارتشيكا، والتي تم تثبيتها من أجل تشجيع توالد الأسماك والحفاظ على التنوع البيولوجي. وستتولى كل مدرسة من المدارس الإيكولوجية التسعة المتواجدة بالقرب من البحيرة رعاية إحدى الشعب الاصطناعية وستراقب تطور نمو الأسماك الصغيرة التي تتواجد بها.

و كان الأطفال مدعومين ، في هذا النشاط ، من طرف حوالي ثلاثين من الصحفيين الشباب من أجل البيئة، المنخرطين في برنامج تربوي آخر للمؤسسة، حيث قاموا بتغطية الحدث كصحفيين مهنيين.

وأعقبت هذه الأنشطة ورشات موضوعاتية منظمة من قبل الشركاء الوطنيين والدوليين لمشروع بحيرة مارتشيكا، الفضاء المتميز بتنوعه البيولوجي، الذي يخضع لبرنامج خاص بحمايته، وهو البرنامج الذي تنجزه المؤسسة والفاعلين المعنيين منذ سنة 2009.

فالمؤسسة تواصل ميدانيا عملها المتعلق بالتربية والتحسيس بحماية الساحل والمحيط، لفائدة كافة العموم والأطفال والكبار والفاعلين الاقتصاديين والمقاولات والإدارات. وتجسد المؤسسة عملها من خلال برامجها شواطئ نظيفة واللواء الأخضر والفضاءات المحمية وخليج وادي الذهب ومحمية المحيط الحيوي البيقاري وكذلك جوائز للا حسناء للساحل المستدام.

حصيلة برنامجي "المدارس الإيكولوجية" و"الصحفيون الشباب من أجل البيئة" بالناظور.

الصحفيون الشباب من أجل البيئة: 10 جوائز على المستوى الوطني و3 جوائز على المستوى الدولي، ممنوحة من طرف اللجنة الدولية لمؤسسة التربية على البيئة.

"المدارس الإيكولوجية": 65 من ضمن 138 مدرسة منخرطة في البرنامج حصلت منها 7 مدارس إيكولوجية على اللواء الأخضر.

بخصوص برنامج الصحفيون الشباب من أجل البيئة

أنشئ برنامج الصحفيون الشباب من أجل البيئة www.jre.ma من طرف مؤسسة التربية على البيئة حيث يشارك فيه 34 بلدا. وتم إدخاله إلى المغرب من طرف مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة سنة 2002 (www.fm6e.org). وعرف هذا البرنامج مشاركة أزيد من 22000 تلميذا من الثانويات والإعداديات تتراوح أعمارهم بين 11 و21 سنة. وتم تتويج 186 من روبورتاجاتهم بالمباراة الوطنية و24 بالمباراة الدولية. كما تمت مواكبة هؤلاء التلاميذ من طرف أزيد من 8000 مؤطر.

بخصوص برنامج المدارس الإيكولوجية

حاليا، أصبح أزيد من 68 بلدا بالعالم يعتمد برنامج المدارس الإيكولوجية www.ecoecoles.ma الذي أطلقته مؤسسة التربية على البيئة. بالمغرب، تم إدخاله من طرف مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة سنة 2006 بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي والتعليم العالي. وانخرط في البرنامج 1925 مدرسة من بينها 44% قروية و56% حضرية. 262 مدرسة حصلت على اللواء الأخضر وأزيد من 71 مدرسة على الشهادة الفضية و93 على الشهادة البرونزية.

 

هذه زيارتكم الأولى ؟