co2 top-ar

voiture top-ar

avion top-ar

avion top-ar

avion top-ar

logo

12 دجنبر 2002

خطاب صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء في حفل توزيع كؤوس "الشواطئ النظيفة 2002".

 

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.

حضرات السيدات والسادة،

إنه لمن دواعي الغبطة والسرور أن ينعقد هذا الحفل تتويجا للجهود التي بذلتها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي يولها جلالة الملك حفظه الله رعاية خاصة وللعمل الجاد والدؤوب الذي قام به كافة الفاعلين في العديد من شواطئ بلادنا طوال الموسم الصيفي المنصرم.

وأسجل بارتياح كذلك انخراط شركاء المؤسسة في هذه العملية، لاسيما الجماعات المحلية التي نفذت كافة مقتضيات الإتفاقيات المبرمة بشأن تجهيز الشواطئ وصيانتها وتنشيطها.

ولايفوتني أن أنوه بالأعمال المتميزة والمكثفة التي أنجزها المتعهدون برعاية أنشطتنا، وكافة الفاعلين، عموميين وخواص، في ثلاثين شاطا من شواطئ المملكة، الأمر الذي لقي استحسانا كبيرا لدى المواطنين والزوار الوافدين على بلادنا.

لقد أظهر التعاون الفعال الذي تم بين الجماعات المعنية بسلطاتها الإدارية ومنتخبيها، وبين الفاعلين الاقتصاديين من القطاعين العام والخاص، أن حسن الأداء في العمل وتحديد أهدافه والوقوف على الحاجيات وإحكام التنظيم المنسق والتركيز في التواصل الهادف، كل ذلك من شأنه أن يساعد على مواجهة التحدي الذي آلت المؤسسة على نفسها أن ترفعه، حماية لما يزخر به المغرب من شواطئ، وحفاظا على صحة المواطنين.

قلت كلمة "التحدي" نظرا لأن المهمة كانت تبدو صعبة إن لم نقل مستحيلة في ظل التردي الذي آلت إليه شواطئنا التي عهدناها فضاء ممتعا للإستجمام والترفيه، فإذا بها تحولت إلى قمامات تتكدس فيها الأزبال والنفايات بشتى أنواعها.

بيد أن عملنا هذا لم يكن ليحقق النتائج المتوخاة منه لولا انخراط مواطنينا ومشاركتكم الفعالة في إنجازه، حيث ساهم سلوكهم المتشبع بروح المواطنة في إنجاح عملية "شواطئ نظيفة".

لذا أجزم بأنه من الممكن نشر ثقافة بيئية ببلادنا إذا توفرت الإدارة والوسائل لبنائها وترسيخها. ومن هذا المنطلق ارتأت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة أن تشرك الأطفال في برامجها من خلال التكوين أي بجعل التربية البيئية بمثابة التزام وتعهد، وكذلك عن طريق العمل الملموس، بتركيز دور الأطفال على تحسيس المصطافين وتوعيتهم.

إن النجاح الذي أحرزته دورة 2002 من حملة "الشواطئ النظيفة" لا يعد في نظرنا غاية في حد ذاته، لذا يتعين علينا مواصلة جهودنا على المدى البعيد ليس فقط ليتسع نطاق عملنا ويمتد إلى شواطئ أخرى، ولكن كذلك للمحافظة على النتائج التي أثمرتها الجهود المبذولة لحد الآن وتأمين الحماية المستمرة للفضاءات التي تم تنظيفها، وذلك بالحفاظ على جودة الماء وصيانة البني التحتية التي وضعت والتجهيزات التي تمت تعبئتها.

ولكي نواصل أعمالنا ومبادراتنا بما يلزم من مثابرة ويقظة فقد راهنا على العمل من أجل انضمام المغرب إلى "اللواء الأزرق" الذي يجسد الجودة الأوربية، وذلك إيمانا منا بأن بلدنا له من المؤهلات والمقومات ما يكفي ليضاهى الأمم التي لها باع طويل في مكافحة التلوث، وتوفقت في تنظيف شواطئها.

إن الهدف الذي رسمناه لأنفسنا والذي أعتبره بمثابة أحد المبادئ التي على أساسها أبرمت مؤسسة محمد السادس إتفاقيات مع شركائها، يحثنا على العمل والمثابرة من أجل تحويل هذه الأنشطة المتفرقة إلى برامج قائمة بذاتها ومستدامة. وإن "اللواء الأزرق" الملقب" إيكو-لابيل" بمنح، كما تعلمون، لجماعة محلية كل سنة، مكافأة لها على تدبيرها لشؤون البيئة بصفة عامة، لاسيما جودة الماء، والأحوال العامة للفضاء (الهواء) والمبادرات المتخذة بشأن التربية البيئية وتدبير النفايات. بيد أن هذا اللقب لا يمنح بصفة نهائية لا رجعة فيها، بل يظل تخويله قابلا لاعادة النظر في كل سنة. وإذ قبلنا العمل بهده المقاربة فلأننا، علاوة على ما نحظى به من اعتراف على الصعيد الوطني، نود أن نكون لنا كذلك مرجعية دولية نستند إليها لتقدير مدى إنسجامنا مع الضوابط المعترف بها دوليا في الحفاظ عل سلامة الشواطئ المغربية وتجهيزاتها.

ولا يخفى عليكم ما لهذه المقاربة المبنية على المقارنة من وقع طيب على نفوس المواطنين ومن فوائد إيجابية بالنسبة للسياحة الوطنية.

أما الجماعات المحلية التي ستظفر بحظوة الحصول على هذا اللقب المتميز بناء على تقدير خبراء دوليين قدموا إلى المغرب خصيصا لهذه الغاية، فإنه يحق لها أن تفتخر بعملها وإنجازها. كما أن كل راع من رعاة أنشطتها الذي سينال هذه الكأس في إطار حملة "الشواطئ النظيفة" سينظر إلى هذه المكافأة على شهادة اعتراف بما بذله من جهود طوال الصيف حتى يتسنى للمغاربة التمتع بشواطئ تتوفر على مقومات النظافة والجمال والتنشيط، بيد أنه لا ينبغي للشركاء – الرعاة الآخرين أن يعتبروا أن ذلك يعني تقصيرا قي جهودهم أو إخلالا بدفتر التحملات الذي التزموا به مع المؤسسة.

أتوجه بخالص التهاني إلى كل من نال لقب "اللواء الأزرق" وكأس " شواطئ نظيفة" كما أتوجه بالشكر إلى كافة شركاء المؤسسة الذين رفعو التحديات، وإلى كل وسائل الإعلام التي تعبأت من أجل التواصل والتوعية بشأن نظافة الشواطئ. ولا يفوتني أن أشكر بصفة خاصة أولائك المواطنين الذين بذلوا كل ما في وسعهم للحفاظ على نظافة الشواطئ المغربية. وأتوجه بالشكر كذلك إلى الرئيس – المنتدب للمؤسسة وكافة أعضاء الفريق المساعد لي الذين بذلوا جهودا كبيرة، للقيام بمهامهم أحسن قيام.

أتمنى للمؤسسة أن تواصل عملها وتثابر حتى تكون عند حسن ظن جلالة الملك محمد السادس نصره الله، الذي تفضل بإعطاء إسمه الجليل لهذه المؤسسة، تجسيدا لما يوليه جلالته من عناية واهتمام بالبيئة.

 

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

 

هذه زيارتكم الأولى ؟