جميعا من أجل بيئتنا

أخبار المؤسسة

22 ديسمبر 2010

23 نونبر 2005

23 نونبر 2005

 

متاهة نباتية من أربع هكتارات

 

ضمن إلتزام مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة في إطار ” الرهان الأخضر” الذي أعلنت عنه صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء و الخاص بإعادة تأهيل الحدائق التاريخية للمملكة جاء دور الحدائق العجيبة لبوقنادل التي تم إنشاء الحدائق العجيبة سنة 1951 من طرف مارسيل فرانسوا الذي كان جد مشغوف بالنباتات خاصة المائية منها.

أشغال إعادة التأهيل دورالحدائق العجيبة لبوقنادل التي ابتدأت سنة 2002 و استمرت على قدم وساق تكلفت بإنجازها مجموعات عمل متعددة الاختصاصات بتنسيق فعلي من طرف المؤسسة و تمويل من طرف مجموعة من المقاولات المواطنة نذكر منها البنك المغربي للتجارة الخارجية و شركائه الملكية الوطنية للتأمين و ميديتل بالإضافة إلى المكتب الوطني المغربي للسياحة، المديرية العامة للجماعات المحلية، مجلس عمالة سلا، مديرية الطرق، معهد الزراعة و البيطرة الحسن الثاني و ريضال.

 

و قبل الشروع في العمل كان لابد من القيام بعدة دراسات و تحليلات حتى تتم المحافظة على روح الحدائق العجيبة كما تصورها مؤسسها السيد مارسيل فرانسوا. فالأشجار بقيت تماما على حالها، و همت الأشغال بصفة خاصة البنيات كالبنايات و الممرات و الولوجيات و مرأب السيارات و طرق الري إلى غير ذلك.

 

يتمتع زوار الحدائق العجيبة بإحدى عشر حديقة يتم الوصول إليها عبر دورتين مختلفتين. فحدائق الكونغو

و البيرو و المكسيك و أنتي و بولينيزيا و كل نباتات مارسيل فرانسوا تعبر عن شغف انتقائي تم إشباعه بأسفار دراسية و بعمل صبور لإنسان يهوى جمع النباتات و توطينها.

إن السرو الأصلع لفلوريدا و شجر التين و الميموزا و كل الأشجار الخلابة ذات الحجم الهائل تحيط بالبركات المائية أو ممرات الماء. فالنباتات المائية تحتل فعلا مكانة خاصة في اختيارات مارسيل فرانسوا، ويكمن السر وراء اختياره هذا كونه في الأصل كان منتجا و مصدرا لها على نفس هذه الأرض التي أصبحت فيما بعد تعرف بالحدائق العجيبة كما هي اليوم.

 

البعد التربوي

 

بما أن كل أنشطة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة يواكبها بعد تربوي و مستقبلي فإن هناك مشروع لتوسيع الحدائق العجيبة لبوقنادل على امتداد أربع هكتارات و هي تمثل مساحة الأرض المجاورة للحدائق التي تم اقتناؤها لهذا الغرض مؤخرا.

فإلى جانب المحمية و حوض الأسماك و المطيرة و المقهى المغربي و المتحف الموجود فعلا فإن المرحلة الثانية من الأشغال تهم بناء مركز متعدد الوسائل الإعلامية و خزانة و مشجرة و مزرعة بيداغوجية صغيرة.

 

إبتداء من نونبر 2005 ، أصبحت الحدائق العجيبة لبوقنادل تمنح من جديد لزوارها هذه الجولة الرائعة للاكتشاف النباتي و الاسترخاء في أحضان الطبيعة. و هذا النهوض لم تكن لتعرفه الحدائق لولا إرادة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء و الدعم الذي عرفت كيف تحظى به من شركائها في هذا المجال.

 

فحدائق الكونغ

الأعلى
أخبار
11 نوفمبر 2022

أخبار
02 نوفمبر 2022

مشاركة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة في المؤتمر الدولي للواء الأزرق – لاس بالماس دي غران كاناريا، في الفترة من 2 إلى 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2022

مشاركة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة في المؤتمر الدولي للواء الأزرق – لاس بالماس دي غران كاناريا، في الفترة من 2 إلى 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2022