جميعا من أجل بيئتنا

حماية الساحل

بحيرة وادي الذهب
يهدف برنامج خليج وادي الذهب (الداخلة)، الذي أطلق سنة 2011، إلى الحفاظ على هذا الفضاء الطبيعي والبري الشاسع حيث تتنامى الأنشطة البشرية بسرعة من خلال تدبير مستدام للخليج.
فضاء بري محمي
يعتبر خليج وادي الذهب موقعا ذا أهمية بيولوجية وإيكولوجية بالغة. ويعد هذا الخليج البحري الذي تبلغ مساحته 40 ألف هكتار (طوله 37 كلم وعرضه 13,5 كلم)، والذي تفصله شبه جزيرة عن المحيط الأطلسي على امتداد طوله، غنيا بالحياة البرية (الطيور، الأسماك)، والنباتات الصحراوية، وفضاءاته البرية الكبيرة.

وتعمل المؤسسة على دعم مشروع التنمية المستدامة في خليج وادي الذهب الذي أطلقته والذي يعتمد على تجربة بحيرة مارتشيكا.

وفضلا عن ذلك، تنجز المؤسسة أنشطة تحسيسية و تربوية لفائدة السكان المحليين من خلال اطلاق برامج المدارس الإيكولوجية وبرامج الصحفيين الشباب من أجل البيئة وشارة اللواء الأزرق والمفتاح الأخضر. كما تقوم بإنجاز أدوات بيداغوجية من قبيل قرص مضغوط حول ثروات الخليج ولعبة لنشر المعرفة، وممر بيداغوجي في مدينة الداخلة.

حماية الساحل

بحيرة وادي الذهب

الأهداف

  • مقدمة
  • تطبيق
  • الإنجازات
يهدف برنامج حماية بحيرة وادي الذهب إلى:
حماية خليج واد الذهب
التربية والتحسيس على التنمية المستدامة

تطبيق

تم انجازبرنامج حماية الخليج بالتعاون مع وكالة الجنوب والمعهد الوطني لبحوث الثروة السمكية.
جرد التنوع البيولوجي للبحيرة
إنشاء نظام المعلومات الجغرافية
نشر أدوات تربوية وتوعوية لفائدة الساكنة المجاورة

الإنجازات

8

مدارس إيكولوجية حصلت على العلم الأخضر

3

تقارير مكتوبة حائزة على جوائز على المستوى الوطني.

1

صورة وطنية واحدة حائزة على جائزة على المستوى الوطني.